من هو خلف نواف المقيرن في الإتحاد وماذا قال له بعد الإستقالة؟



صُعق الشارع الرياضي السعودي مساء الأحد باستقالة رئيس نادي الإتحاد نواف المقيرن وقبولها من طرف الهيئة العامة للرياضة في المملكة.

لؤي ناظر (يمين) ونواف المقيرن (يسار)
لؤي ناظر (يمين) ونواف المقيرن (يسار)

هكذا، ومن دون مقدمات، أعلن نواف المقيرن الخبر عبر صفحته الرسمية على موقع "تويتر" تحت عنوان "ظروفي الخاصة".

وكتب المقيرن أنه تقدم بالإستقالة إلى رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ وتم قبولها، مشيرا إلى أنه سيظل إلى جانب الفريق الذي يعتبر أحد أهم الأندية السعودية "كمحب وعاشق وداعم له في المرحلة المقبلة".

وأتت الإستقالة عقب تراجع أداء الفريق في الفترة الأخيرة وخسارته ديربي جدة أمام الأهلي مساء الأحد، وبذلك يكون الإتحاد أخيرا في جدول ترتيب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين بنقطتين من 10 مباريات.

وفي تغريدات أخرى، أشار المقيرن إلى أنه سيدعم من خلف الستار الإنتقالات الشتوية، واعدا جمهور "العميد" بـ"عقد رعاية و لله الحمد تم الانتهاء منه و باذن الله سيتم التوقيع في الأيام القادمة".

بناء على ما تقدّم، تم قبول استقالة المقيرن من قبل تركي آل الشيخوتعيين لؤي ناظر رئيساً لمجلس إدارة النادي وحمد الصنيع نائبا للرئيس.

فورا، علّق ناظر على استقالة المقيرن ووصفه بالرجل العزيز الكريم و"الأخ الدائم".

من هو لؤي ناظر؟

  1. حصل عام 1987 على شهادة الهندسة الميكانيكية من جامعة كاليفورنيا

  2. نال ماجيستير في إدارة الأعمال من الجامعة نفسها

  3. حصد الدكتوراة الفخرية في الرسائل الإنسانية في الولايات المتحدة عام 2005

  4. عُيّن عام 2013 رئيسا للإتحاد السعودي للجودو لمدة 3 أعوام

  5. رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودية

  6. يبلغ من العمر 53 عاماً ويحبّ كرة القدم وكرة السلة والجولف والجري وركوب الدراجات

إقرأ أيضأ: اللحظات الأخيرة من حياة رئيس نادي الإتحاد قبل وفاته!



تعليقات‎