باع حصته بمبلغ زهيد وهرب.. من هو الشريك المجهول لـ"ستيف جوبز" في تأسيس "آبل"؟



تعتبر شركة آبل واحدة من أهم الشركات في عالم التكنولوجيا وصناعة الهواتف الذكية، كيف لا وهي الشركة التي بلغت قيمتها ترليون دولاراً أمريكيّاً، ولكن هناك سر مازال مجهول عن هذه الشركة فما هو؟

صورة للمؤسسين الثلاثة لشركة آبل

عندما تذكر إسم "آبل" تأتي إلى أذهاننا مباشرةً صورة مؤسسها ستيف جوبز الذي قام بثورة تكنولوجية رهيبة آنذاك، والكل يعرف أن ستيف جوبز ليس الوحيد المسؤول عن تأسيس الشركة فقد كان برفقته صديقه "ستيفن ووزنياك" ومعهم شخص ثالث يجهله البعض فمن هو هذا الشخص ولماذا هرب فيما بعد؟

لم يكن "جوبز" و"ووزنياك" لوحدهما في إدارة وتأسيس آبل، فقد كان هناك شخص ثالث معهم يدعى "رونالد واين"، وهو الجندي المجهول الذي كان له دور إداري فعال في تأسيس "آبل"، ولكنه قرر الخروج من الشركة، فباع حصته بمبلغ زهيد من دون أن يعرف أنها ستساوي الملايين بعد سنوات.

صورة لإحدى تجارب عباقرة التكنلوجيا

بدأت علاقة "رونالد واين" و"ستيف جوبز" في شركة "أتاري" حيث التقيا هناك، فبدأوا بالتفكير بمشروع إبتكار شركة صناعة أجهزة تكنولوجية وأدخلوا معهم بعدها صديقهم "ستيفن ووزنياك" وكانت نسبة الأخير 10% فقط من الشركة.

وقّع هذا الثلاثي العبقري أول عقد لهم عام 1976، ولكن بعد ذلك بدأت الشركة تتعرض لأزمات مالية، وبما أن "رونالد واين" كان فاقداً الحماس للعمل في مجال المنتجات التكنولوجية، قرر أن ينسحب كونه رأى بأن المشروع يتجه نحو الفشل.

صورة "ستيفن ووزنياك" و"رونالد واين" بعد أن هرموا!

غادر رونالد الشركة وعرض حصته للبيع بـ800 دولار أمريكي، ولكن إستطاع بيعها بعد ذلك بـ1500 دولار أمريكي، ولكن ما كان يجهله "واين" أن هذه الحصة ستصل يوماً قيمتها الـ 67 مليون دولار أمريكي.

أخيراً، قال واين في تصريح له بعد تغير وضع الشركة بأنه مازال حتى الآن لا يملك شغف العمل في مجال صناعة الأجهزة الذكية، وهو لا يستعمل أجهزة شركة آبل حتى الآن، بل يملك هاتفاً صغيراً لا يتخطى سعره الـ10 دولارات فقط.

إقرأ أيضاً: مايكروسوفت ليست لـ"جيتس" وستيف جوبز مطرود.. عن عباقرة أطاحت بهم لعبة المال!



تعليقات‎