مشهد لن تراه إلا في السعودية.. شابان اصطدمت سيارتاهما فنزلا للصلاة معاً



نادرا ما ترى هذا المشهد وقد أجزم أنك إذا صادفته أمامك، قد لا يكون في غير السعودية، أو أقله في دولة عربية.

يصليان سويا بعد الحادث
يصليان سويا بعد الحادث

نسمع مراراً بحوادث سير غريبة في المملكة العربية السعودية، ليس آخرها السيارة التي اختفت معالمها في الرياض من شدة قوة الحادث.

في المقابل، قليلا ما نسمع عن ردة فعل الناس المتضررين حين تصطدم سياراتهم ببعضهم. وإذا كان البعض منهم يلجأ إلى القانون فورا نرى البعض الآخر يلجأ إلى العراك في الشارع.

إلا أن قصة اليوم مغايرة تماما ومختلفة عن حالات الحوادث المتعددة: حصل إنه في المدينة المنورة اصطدمت سياراتان فاستعان اصحابها بالمرور للنظر في القضية وإعطاء كل ذي حق حقه.

لكن في هذه الأثناء، نزل الرجلان اللذان يقودان سيارتيهما إلى جانب الطريق وبدآ الصلاة معاً بانتظار وصول رجال المرور، بحسب فيديو انتشر بكثافة على مواقع التواصل الإجتماعي في المملكة.

وقال مصوّر الفيديو "اللهم يا رب وفقهم واجبر مصابهم. هذان اثنان صار معهم حادث (..) جالسين يصلون ينتظرون دورية المرور تجيهم. ما تركوا الصلاة في أوج محنتهم. نسأل الله لهم القبول والتوفيق والسداد يا رب".

الفيديو المتداول

الفيديو المتداول

هذا الفيديو المؤثر أثار حالة جدلاً عبر موقع تويتر، إذ وعلى غير ما تتوقع، رأينا فئة كبيرة أن في الأمر مبالغة ولا حاجة لهذا التضامن الكبير معهم وأن الصلاة هي فرض ولا شيء غريباً في الخطوة التي قام بها الرجلان. وكان هذه بعض التعليقات الساخرة في بعض منها:

"مسلمين ويصلون ما ادري ايش الغريب"

"لله درهم يصلون بين ملايين البوذيين"

في المقابل، استلهم بعض الناس من هذه التجربة، ورأوأ أنه حتى لو الصلاة فرض لا يجبر الشخصان أن يصليا بجانب بعضهما، بل هما أعطيا بهذه الخطوة مثالا على أن الصلاة تروّق النفوس وتلغي كل الخلافات والمشاحنات. وكان في أبرز التعليقات في هذه الخانة:

"ماشاء الله عليهم .بالرغم من روعة الحادث وسياراتهم منعدمة ..ماتركوا صلاتهم"

"أظن هدف الناقل إنهم ما اختلفوا وتشاجروا بسبب الحادث بل العكس أمّ أحدهما الآخر بكل رضا"



سمات

تعليقات‎