هل الفحم مفيد لتبييض الأسنان؟



إذا كنت تعاني من اصفرار الأسنان وتبحث عن الحل المناسب، اليك أحسن طريقة تقليدية اعتمد عليها أجدادنا لتنظيف الأسنان والحفاظ على بياضها من خلال الفحم.

الفحم لتبييض الأسنان

الفخم هو اسم يطلق على المواد الكربونية، وهناك نوعين منه: الفحم النباتي الذي هو عبارة عن بقايا كربونية خفيفة للنباتات بالاضافة الى اي رماد متبقي، أو الفحم الحجري.

تبين أن الفحم من شأنه زيادة بياض الأسنان والحفاظ على لمعانها، من خلال مزج بودرة الفحم مع فنجان من عصير الليمون الطبيعي الطازج. يطبق المزيج على الأسنان بنفس طريقة معجون الأسنان، أي على الفرشاة، وتفرك جيدا ل4 دقائق، من ثم تنظف الأسنان بالماء.

إن الفحم الذي يحتوي على الكربون قادر بكل سهولة على إزالة الترسبات التي تتطور فوق الأسنان وبينها، أما الأحماض الموجودة في الليمون فهي بدورها تلمع الأسنان وتزيد من نقائها وجاذبيتها، وتبرزها بشكل أجمل بكثير مما كانت عليه سابقا.

علميا، تبين أن الفحم يحتوي أيضا على جزئيات تزيل التصبغ الموجود على الأسنان، ولكن كثرة تطبيقه قد تؤدي الى إزالة طبقة من السن، فيصبح بالتالي رقيقا وضعيفا ومعرضا أكثر من الفترات السابقة للحساسية.

ولكن تبقى الحلول والعلاجات الطبيعية لبعض المشاكل في الجسم، أفضل من المنتجات غير المفيدة وغير المحبذة إذ لا إفادة منها، على الرغم من أنها مكلفة ولا يمكن لذوي الدخل المحدود تطبيقها أو شرائها.

فحاول تجربة هذه الطريقة، علك تجد النتائج من المرات الأولى وتخفف من العبء الذي يتسبب به فمك!



تعليقات‎