تايتنيك...السفينة التي لم يتوقع لها الغرق



غرق سفينة تايتنك

إذا كنت تتساءل يوماً عن اشهر سفينة في تاريخ البشرية، من الطبيعي أن تكتشف بأن اسم تايتنيك هو الذي سيظهر أمامك فوراً. هذه السفينة العابرة للمحيطات والمملوكة لشركة وايت ستار لاين قد تم تصنيعها في حوض هارلاند آند وولف (Harland and Wolff) لبناء السفن في بلفاست وقد غرقت يوم 14 أبريل من العام 1912.

كانت التايتنيك في ذلك الوقت تعتبر أكبر سفينة في العالم حتى أنها تمتعت بشكل جميل جداً وبحجم ضخم ما جعلها من أعظم الإنجازات البشرية، إلا ان هذا العملاق المائي وبعد أربعة أيام من أول رحلة له في المياه (لندن-نيويورك) اصطدم بجبل جليدي في المحيط الأطلسي، مما أدى إلى غرقه بالكامل بعد حوالى الساعتين وأربعين دقيقة من الاصطدام.

هذا ونجا 706 شخص ممن كانوا في التايتنيك علماً بأن السفينة تواجد على متنها عند انطلاقها من المرفأ 2223 راكب بينهم عدد من العرب. صحيح أن منع السفينة من الغرق بعد اصطدامها بالجبل الجليدي كان أمراً مستحيلاً، إلا أن السبب الذي أدى إلى ارتفاع عدد القتلى يعود لعدم تزويد الباخرة بعدد كبير من قوارب النجاة وذلك للحفاظ على شكل خارجي جميل، وقد غرق عدد كبير جداً من الرجال بسبب إعطاء الأولوية للنساء والأطفال في عملية الإنقاذ.

وتقول بعض المعلومات إن المسامير التي وضعت في هيكل السفينة كانت ضعيفة جداً الأمر الذي سرّع دخول المياه إلى غرف الهواء بشكل متتالي ما جعل التايتنيك تغرق بسرعة.

وبما أنها عظمية ظهر في العام 1997 فيلم عن التايتنيك وقد حصد حينها جوائز لا تحصى.



سمات

تعليقات‎