هذا الرجل جنى 30.8 مليار دولار في 24 ساعة!



لم يكن "يوم العزاب" يوما عاديا لشركات التسويق حول العالم. يوم 11/11 دائما ما يدرّ الأموال. هذا العام سجّل أرقاما قياسية.

"جاك ما" شريك مؤسس في "علي بابا"
"جاك ما" شريك مؤسس في "علي بابا"

كسر موقع "علي بابا" عملاق التجارة الإلكترونية رقمه القياسي في عالم التسوق، إذ حقق أكثر من 30.8 مليار دولار في حدث التسوق الشهير الذي استمر 24 ساعة يوم الأحد الحادي عشر من نوفمبر.

وتجاوز إجمالي قيمة البضائع (Gross merchandise Value)، وهو الرقم الذي يظهر المبيعات عبر مختلف منصات التسوق العملاقة في التجارة الإلكترونية الصينية، سجلّ العام الماضي الذي سجّل 25.3 مليار دولار في حوالي الساعة 5:34 مساء (أي بعد 16 ساعة) وواصل ارتفاعه خلال بقية اليوم.

ويوم العزاب هو عيد غير رسمي في الصين يوافق يوم 11 نوفمبر يحتفل فيه الناس الذين ليسوا في علاقات مع الجنس الآخر. ويدأب موقع علي بابا منذ عام 2009 بالقيام بمهرجان تخفيضات كبير خلال هذا اليوم.

يوم العزاب في علي بابا
يوم العزاب في علي بابا

بهذه الأرقام التي حققها، تجاوز "علي بابا" - الذي يعتبر الملياردير جاك ما (الصورة الأولى) أحد الشركاء المؤسسين فيه والرئيس التنفيذي للشركة - بسهولة إنفاق المستهلكين خلال أي عطلة تسوق واحدة في الولايات المتحدة الأمريكية مثل "بلاك فرايداي" أو "سايبر مانداي". وأشار موقع "CNBC" إلى أن الموقع حقق مبيعات بمليار دولار في 85 ثانية فقط وحوالى 10 مليار في ساعة من الوقت! أكثر من ذلك، قال موقع "CNN بالعربية" أن هذا اليوم يشهد مبيعات إجمالا أكبر من "الجمعة السوداء" و"اثنين الإنترنت" مجتمعين. ويوافق هذا اليومين في كل من 23 نوفمبر و26 نوفمبر على التوالي.

وكان هناك تخفيضات مذهلة الأحد على الكثير من المنتجات بينها أجهزة "آيفون" وأثاث للمنزل ومساحيق الحليب وغيرها.

بينما ينظر جاك ما والمدير التنفيدي دانيال زانج للنتائج (Reuters)
بينما ينظر جاك ما والمدير التنفيدي دانيال زانج للنتائج (Reuters)

ولكن على الرغم من الرقم القياسي، انخفض معدل نمو المبيعات السنوية من 39 في المائة إلى 27 في المائة بحسب تقديرات المحللين وكان ذلك أقل معدل في النمو منذ بدء تنظيم مهرجان التسوق هذا. في الأسباب، تأتي في القمة التوترات التجارية المتصاعدة مع الولايات المتحدة، ثم التباطؤ في الإقتصاد الصيني وظهور منافسين جدد في المجال.

ومع أن إجمالي قيمة البضائع تجاوز العام الماضي، لكن العملة الصينية أضعف أمام الدولار هذا العام، مما يعني أن المزيد من المبيعات في اليوان مطلوبة للحصول على نفس المبلغ بالدولار.

أما اللافت في أرقام هذا العام فهو أنه العام الأخير لـ"جاك ما" في الشركة قبل التقاعد فكانت هدية المغادرة بهذه القيمة (طبعا لا تعود كل القيمة له)، علما أن ثروته الحالية تبلغ بحسب "فوربس" 34.4 مليار دولار.



تعليقات‎