"مزيون": أزمة موظفي قطار المشاعر تتجه للحل.. وهيئة تطوير مكة ستتدخل!



ينتظر أكثر من 7000 موظف عملوا في قطار المشاعر المقدسة خلال حج العام الماضي صرف رواتبهم المتأخرة والتي استمرت قرابة الستة أشهر.

موطفو القطار
موطفو القطار

وفق معلومات موقع "مزيون" فإن هؤلاء الموظفين تم الإتفاق معهم للعمل بشكل موسمي خلال أيام الحج التي يتواجد بها الحجاج في مشاعر "منى وعرفات ومزدلفة" حيث يقومون بنتظيم الحشود وتسهيل عملية دخولهم إلى محطات القطار بشكل تدريجي مع تفتيت الكتل البشرية القادمة من جميع المشاعر المقدسة دون ظهور أي حالات اصطدام أو تدافع طوال هذه الأيام.

كذلك فإن ساعات عملهم لا تقل عن 12 ساعة براتب لا يقل عن 3000 ريال منا حصل الإتفاق ولا يتجاوز الـ 5000 ريال وذلك على حسب المؤهلات والخبرات التي يمتلكها الموظف.

إضافة إلى ذلك، إن هؤلاء العاملين في الشركة الماليزية المنفذة لقطار المشاعر تم تدريبهم وتأهيلهم منذ وقت مبكر عبر العديد من الدورات والإختبارات التي عقدت لهم من قبل الشركة المشغلة وبعد تجاوز كل هذه المراحل تم إبرام العقود التي تنص على أنهم يتسلمون كافة حقوهم خلال ثلاثة أشهر من نهاية العقد.

إلا أن هذا الأمر لم يتم العمل به حتى هذه اللحظة، وعلى الرغم من أن هذا السيناريو تكرر في الأعوام السابقة إلا أنه تم الصرف لهم بعد أن شهد هذا الأمر تدخلاً عاجلآً من قبل هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة وهي الجهة المعنية والمشرفة على قطار المشاعر المقدسة.

لذا بحسب معلومات "مزيون" فإن الهيئة أفادت بأنها ستقوم بإصدار بيان خاص حول أسباب هذا التأخير، واعدةً بإنهاء هذه الأزمة بشكل عاجل وسريع، وسوف يتم صرف الرواتب المتاخرة لجميع الموظفين.



تعليقات‎