أهم المحطات التارخية للسعودية في المونديال.. حينما تصدر الخضر المجموعة الملكية!



ساعات قليلة فقط تفصلنا عن انطلاق الحدث الكروي الاهم على مستوى المنتخبات، كأس العالم 2018 المقرر اقامته في روسيا.

عندما اكتسح الخضر بلجيكا
عندما اكتسح الخضر بلجيكا

وسوف يفتتح المنتخب الروسي فعاليات هذه البطولة بمواجهة من العيار الثقيل ستجمعه بالمنتخب الاخضر السعودي، الذي نتمنى له كل التوفيق بهذه البطولة وأن يحقق انجازاً كرويا عربياً كالذي حققه في مونديال 1994، الذي سوف نتكلم عنه في هذا المقال.

بداية وقبل الحديث عن نسخة عام 1994، يجب علينا التذكير أن المنتخب السعودي يعد الاكثر مشاركة بين المنتخبات العربية في المونديال بـ5 مناسبات وتشاركه كل من المغرب وتونس بهذا الانجاز الكبير.

على أمل أن يححقوا انجازا تاريخياً
على أمل أن يححقوا انجازا تاريخياً

تعد مشاركة الخضر بمونديال الولايات المتحدة 1994، الشرارة الاولى لسلسلة المشاركات التي امتدت لـ4 نسخ متتالية، ويعتبر فؤاد أنور أول صاحب الهدف الاول للسعوديين في هذه البطولة. كما شهدت تألق سعيد العويران صاحب الهدف الاجمل في تلك النسخة، وولادة نجم شاب غدا لاحقاً هداف العرب التاريخي في المونديال سامي الجابر، بـ3 أهداف.

الهدف التاريخي

الهدف التاريخي

في بداية هذه البطولة لم يتوقع أشد المتفائلين أن يحقق المنتحب السعودي أكثر من تعادل واحد في مجموعة حديدية جمعته بالمغرب، بلجيكا وهولندا. ووصفت وقتها بأنها المجموعة الملكية نظرا لنظام الحكم القائم في هذه البلدان الأربعة.

وفي مفاجأة مدوية استطاع الاخضر السعودي، تصدر هذه المجموعة رغم الخسارة الافتتاحية ضد الطواحين بهدفين لواحد، لكن الصقور تداركوها عبر فوزين متتالين على الشقيق المغربي بهدفين، ثم مباراة التأهل ضد بلجيكا بهدف نظيف.

وتعادلت حينها السعودية، وبلجيكا وهولندا بعدد النقاط (6 نقاط)، واستنادًا إلى قانون ترتيب المجموعات تصدر الأخضر المجموعة بفارق الأهداف أولًا ثم فارق الأهداف المُسجلة ثانيًا.

أصحاب انجاز 1994
أصحاب انجاز 1994

وفي الثالث من يونيو بمدينة دالاس وعلى ملعب "كوتون كويل" تحديداً، كانت مباراة ثُمن النهائي ضد السويد وصيف المجموعة الثانية والذي أنهى البطولة بالمركز الثالث.

تقدم السويديون في أول الدقائق بهدف مبكر، قبل أن يتبعوه بهدف ثاني في أول الشوط الثاني، لكن المنتخب السعودي قلّص الفارق عند الدقيقة 85 وبدأ بإمساك زمام الأمور وتقدم بغية هدف التعادل، إلا أن اللياقة البدنية ونقص الخبرات وسوء الحظ أدت الى استغلال السويديين لهذا التقدم، ليسجلوا الهدف الثالث في الدقيقة 88 للسويد، لتنتهي المشاركة الأولى للأخضر بشكل مُشرّف وتسجل انجازاً للكرة العربية.

مباراة الخروج المشرف

مباراة الخروج المشرف

على أمل أن يحقق صقور الصحراء انجازاً جديداً من خلال التأهل الى الدوري الثاني، برفقة المنتخب المصري الشقيق الذي أوقعته القرعة في نفس المجموعة مع الخضر.



تعليقات‎